المحتوى الرئيسى
رياضة

صحف عربية: هل يفتح خطاب ملك المغرب أفقاً جديداً مع الجزائر؟

11/09 13:52

هذه روابط خارجية وستفتح في نافذة جديدة

ناقشت صحف عربية، بنسختيها الورقية والالكترونية، ردود الفعل على الخطاب الذي ألقاه العاهلُ المغربي الملك محمد السادس في السادس من نوفمبر / تشرين الثاني الجاري بمناسبةِ ذكرى المسيرة الخضراء، ودعا فيه إلى حوارٍ مباشر مع الجزائر.

ووصفت بعض الصحف الخطاب بأنه "يفتحُ أفقاً جديداً مع الجزائر".

وأبدى كتاب أملهم في أن يتجه الخلاف المغربي - الجزائري بخصوص ملف الصحراء الغربية نحو الحل.

بيد أن بعض الصحف والمواقع ركز على نقل تصريحات بعض القادة الصحراويين الذين اتهموا الخطاب بالتناقض.

نقلَ موقع كيفاش المغربي عن الصحفي الجزائري محمد عباس قولَه: "خطابُ ملك المغرب فاجأنا. إن الجزائريين أحسوا صدقَ نيةِ الملك في فتح صفحةٍ جديدة".

وتتساءل سليمة فراجي في موقع هيسبريس المغربي: "هل سيرفع خطاب الملك الستار الحديدي بين المغرب والجزائر؟".

وتقول: "حالياً يتجسد العدو المشترك في الجماعات الإرهابية والحروب الأهلية والصراعاتِ والهجرة والفقر المدقع ومختلف آلام شعوبٍ مكلومة تعيشُ حالةَ ترويعٍ مستمر ولا تكونُ مواجهةُ هذه الأخطار ممكنةً إلا بتضامنِ الشعوب وشدِ أزر بعضِها ببعض، ناهيكَ عن إيجابيات التكامل الاقتصادي في جميع مناحيه على اعتبار أن كلَ دولةٍ مكملةٌ للأخرى".

أما إدريس الكنبوري، فيتساءل في العرب اللندنية: "هل وصل صوت المغرب إلى الجزائر؟".

ويقول: "مهما كان الرد الجزائري، سواء بالصمت أو بالتعاطي الإيجابي، فإن المغرب يكون قد أبرأ ذمته من المسؤولية عن أزمة ليس هو الطرف الوحيد في صنعها، ورمى بالكرة في الملعب الجزائري للتفكير فيها".

وفي الجريدة نفسها، يثني خير الله خير الله على "واقعية محمد السادس وأفكاره العملية".

ويقول: "يتعاطى الملك محمد السادس مع الواقع بعيداً عن أي نوع من الأوهام التي تتحكم بكثيرين في المنطقة. ليست دعوته الجديدة إلى فتح الحدود المغربية - الجزائرية المغلقة منذ العام 1994 سوى محاولة لتجاوز كلّ أنواع العقد، والعمل مع البلد الجار من أجل مستقبل أفضل لشعبيْ البلديْن، في وقت فيه تمرّ الجزائر في مرحلة انتقالية".

ويضيف: "المغرب قادر على الاستفادة من الجزائر، والجزائر قادرة على الاستفادة من المغرب. لا تفيد القطيعة في شيء. أما قضية الصحراء فهي ليست قضية إلا بالنسبة إلى الذين استخدموها لخدمة أهداف معينة. من بين هذه الأهداف ابتزاز المغرب".

من جانبه، يقول طارق ليساوي في رأي اليوم اللندنية إن "اتحاد المغرب العربي أفضل آلية للحوار بين المغرب والجزائر".

أهم أخبار العالم

Comments

عاجل